القائمة الرئيسية

الصفحات

عيد مبارك| تعريف العيد و اداب و سنن العيد كل عام و انتم بخير | JOOAUTOMOBILE


عيد مبارك / كل عام و انتم بخير / عيد الفطر

                       تقبل الله منا و منكم صالح الاعمال و كل عام و انتم بخير   ( عيدكم مبارك )

فرحة العيد

العيد فرصةٌ للفرح والسرور، ومنحةٌ ربانيةٌ كي يشعر فيه المؤمنون بأنهم أدوا العبادات وفازوا برضى الله تعالى، ففيه يرتدي

الناس أجمل الثياب، ويجتهدون في إظهار طريقةٍ للتعبير عن فرحهم، سواء كانوا كباراً أم صغاراً، فإظهار الفرح في العيد سنةٌ 

نبويّةٌ مطهّرة، يجب على جميع المؤمنين العمل بها.

تعريف عيد الفطرعيد إسلامي في اليوم الأول من شهر شوال الذي يفطر فيه المسلمون محتفلين باتمام عبادة الصيام في شهر 

رمضان وهو أحدعيدي المسلمين

التسيمة هو كل يوم فيه جمع، وأصل الكلمة من عاد يعود، قال ابن الأعرابي: سمي العيد عيداً لأنه يعود كل سنة بفرح مجدد وعيد 

الفطر سمي كذلك لأن المسلمين يفطرون فيه بعد صيام شهر رمضان.

مدة العيد ومدته شرعًا يوم واحد فقط، يبدأ بعد غروب الشمس اليوم الأخير من شهر رمضان وينتهي بـ غروب الشمس اليوم 

الأول من شهر شوال

ماذا تقول في العيد ( المعايدة ) كان أصحاب رسول اللَّه إذا التقوا يوم العيد يقول بعضهم لبعض تقبل الله منا ومنكم وقد جرت 

العادة في كثير من الدول العربية بالتهنئة بقول: عيدكم مبارك ، أو كل عام وأنتم بخير أو من العائدين الفائزين.

آداب العيد وسننه

التكبير فإنه يسن التكبير في العيد: وصيغته: الله أكبر الله أكبر، وهذا التكبير غير مقيد بالصلوات بل هو مستحب في المساجد 

والمنازل والطرقات والأسواق، ويبدأ التكبير في عيد الفطر من غروب الشمس ليلة العيد، وينتهي بخروج الإمام إلى مصلى العيد 

للصلاة

الغسل والغسل للعيد سنة مؤكدة  في حق الجميع الكبير، والصغير الرجل، والمرأة على السواء. ويجوز الغسل للعيد قبل الفجر في 

الأصح على خلاف غسل الجمعة.

الإفطار قبل الصلاة كذلك فإن من السنة أن يبادر المسلم إلى الإفطار قبل الخروج إلى الصلاة على تمرات يأكلهن وترًا

أداء صلاة العيد فقط وعدم أداء أيّ صلاة قبلها أو بعدها إذ ليس للعيد سُنّة قبليّة ولا بعديّة إن كانت خارج المسجد

 أمّا إن كانت صلاة العيد داخل المسجد؛ فيجوز للمُسلم صلاة تحيّة المسجد

الذهاب إلى المُصلّى مَشياً في سكينة ووقار؛ فقد كان النبيّ - عليه الصلاة والسلام- يذهب إلى المُصلّى ماشياً، ويرجع إلى 

بيته ماشياً

أداء صلاة العيد في مُصلَّياتٍ.  خارج المسجد فلا تُصلّى في المسجد إلّا للحاجة ؛ وذلك لفِعل النبيّ -صلّى الله عليه وسلّم- في 

العيدَين؛ فقد كان يُصلّيهما في المُصلّى خارج المسجد.

التكبير ورفع الصوت في الطريق إلى المُصلّى؛ وذلك لِفعل النبيّ -عليه الصلاة والسلام -؛ فقد كان يُكبّر عند خروجه من بيته إلى 

أن يصل الى المصلى و يصلي.

 تهنئة المُسلمين بعضهم البعض بالعيد وذلك لِفعل الصحابة -رضي الله عنهم-؛ فقد كانوا إذا رأوا بعضهم يوم العيد يقولون: "تقبّل 

الله منّا ومنك".جواز ضرب الدفّ للجواري وهُنّ الصِّغار من الإناث، وجواز اللعب بما هو مشروع.

                                                    حال السَّلَف في عيد الفِطْر

* كل يومٍ لا يُعصى الله فيه فهو عيد، كل يوم يقطعه المؤمن في طاعة مولاه وذِكره وشُكره فهو له عيد .* ول يحيى بن كثير إنّهم 

كانوا يدعون الله -تعالى-، فيقولون: "اللهم سلِّمني إلى رمضان وسلِّملي رمضان وتسلَّمه مني متقبلًا .* قول بعض السلف في 

بعض الصحابة: "كانوا يدعون الله تعالى ستة أشهر أن يبلغهم رمضان،ويدعونه ستة أشهر أن يتقبَّل منهم . * قول ابن مسعود 

-رضي الله عنه- عندما كان يخرج في آخر ليلة من ليالي رمضان، فيُنادي: "مَنْ هَذَا الْمَقْبُولُ اللَّيْلَةَ فَنُهَنِّيهِ، وَمَنْ هَذَا الْمَحْرُومُ 

الْمَرْدُودُ اللَّيْلَةَ فَنُعَزِّيهِ، أَيُّهَا الْمَقْبُولُ هَنِيئًا،وَأَيُّهَا الْمَرْحُومُ الْمَرْدُودُ جَبَرَ اللَّهُ مُصِيبَتَكَ.* وقول عليّ -رضي الله عنه- في آخر ليلة من 

شهر رمضان: "يا ليت شعري من هذا المقبول فنهنيهومن هذا المحروم فنعزّيه.

التحضيرات المُسبقة قبل العيد

يجتمع أفراد الأسرة المسلمة قبل العيد بفترة وجيزة، وذلك من أجل التخطيط للعيدواستقباله، والاحتفال به، وتجهيز 

لوازمه،والمتمثلة باللباس، والهدايا، وتحضير مُتطلبات كلّ فردوتعيين الأوقات المُناسبة لزيارة الجيران والأقارب، والاستماع إلى 

وجهات النظر، وعدم السخرية منهاوهذا بهدف تحقيق التآلف والمحبة بين أبناء الأسرة الواحدة. كما ينبغي على رب الأسرة تعليم 

أبنائه وأطفاله كيفية استقبال العيد من خلال الآتي

*تعليم الأطفال كيفية التكبير، ووقته، وصيغته.* إشراك الطفل في توزيع صدقة الفطر، وتوضيح هيئتها وأهميتها لهم.*صطحاب 

الأطفال إلى صلاة العيد.* توضيح أهمية صلة الرحم؛ وذلك من خلال اصطحابهم إلى زيارات الأقارب والجيران، وتهنئتهم بالعيد.

*تعليمهم أهمية التسامح، والصفح، وبشاشة الوجه عند رؤية الآخرين.

*تذكر واجب المسلمين تجاه الفقراء والمساكين والأرامل والأيتام وكذلك المرضى.

*عدم الانشغال بفرح العيد عن مصائب وجراحات الأمة الإسلاميّة، بل لا بد من تذكرالمجاهدين، والأراضي الإسلاميّة المنكوبة.

تحضير أطعمة العيد يستقبل المسلمون العيد من خلال الإعداد المُسبق لكعك العيد، أو غيره من الأطعمة، ولكن دون الإسراف والتبذير

 تقبل الله منا و منكم صالح الاعمال و كل عام و انتم بخير   ( عيدكم مبارك )

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

التنقل السريع